السبت، 30 يناير، 2010

اللي يحبونك كثيــر..*






أكرهــك..

وأكرهه كل مايذكرني بك

إسمك ورسمك وحتى لقبك..



أكرهه ذاك القرار الذي إتخذته بإن تكون عشيقي

نعم..

كان قرار..

فإما المجازفة او الإنسحاب..



جازفت ..

رأيتك تستحقني..

وأنك تستحق أن تحتل عرشي

وأن يكون فكري عبداً لك

وأن تكون كلماتي شعراً معك



أكرهه ماكنت وأنا معك..

أكرهه أسري في ذاتك

أكرهه جبني بعدم الإنسحاب

أكرهه خوفي من غداً بدونك



أكرهـك ..أكرهـك

وأكرهه القيود التي تضعني فيها وأنت تعلم

أو

لاتعلم,



قلت ( اللي يحبونك كثير)

لاأريد حباً .. أريد شجاعة للإنسحاب

ماعدت أقوى على ضعفي وحاجتي





وأنت .. ( اللي يحبونك كثـــير )

الاثنين، 4 يناير، 2010

رسائل لن تصل أبد .. الأحد (17-1-1431هـ)

..........
مسائك أنت كما تحب ..
اشتقت لك ..
كيف الدنيا معك!!! بخير .. كما أتمنى..
أتدرك بأني ابتسم الآن .. ذكرت بداية أحاديثك معي..
تعالي .. بسألك...
أممممم,, أنا أريد أن أسالك.. هل اشتقت لحديثي!!!
اليوم كان جميل .. استطعت أن أواجهه الحضور و أن القي خطابي الترحيبي
واشرح فكرتي جيداً.. و نلت الاستحسان..
كنت أرى الابتسامات من أساتذتي ومديرتي.. كنت اخذ القُبل منهم شكراً لي..
كنت أرى الفخر في أعينهم بي..
اليوم أخبرتني أستاذتي (صفاء) باني أستحق الدرجة النهائية..
قريبٌ أصبح تخرجي من الجامعة.. لم يبقى لي سوى أيام معدودة
لا أعرف ما هو شعوري حقاً..هل أستطيع الشعور بالسعادة!!
أيحق لي ذلك..
حقا لا أدرك مشاعري جيداً.. تخرجي يعلن للعالم أجمع بأني جاهزة لمعترك هذه الحياة
ولكن .. فراقك .. عدم وجودك بقربي يؤذيني ويقتلني ..
في وسط هذه السعادة لا أريد إلا أن تشاركني أنت وحدك هذه السعادة..
كعادتي أنا أكثر من كتاباتي معك التي تصيبك بالملل.. وأنا من بعدها لا أرى سوى تسجيل خروجك..