السبت، 14 فبراير، 2009

في زمني..


كثيراً حدثوني بإن الزمان لن يكون لي كغيري..
كنت أظن بإن الأقوال لايتبعها الا أقوال..

فا أنا أقوى من ذلك,,

أنا من تمسك النجوم بيديها
وتلمس بروده المياه فتدفيها
وتلمس تلك الشمس لتحتضنها..

ولكن مع مرور الأيام .. والشهور
رأيت مايكفيني لإدرك معنى الجرح و الألم..
رأيت مايجعل عمر الواحد وعشرون حافلا
رأيت مايجعلني أقتنع..
بإن قوقعتي في بحر أيامنا
أجمل من شواطئنا المبهرجه..
حيث حريتنا تُقيد.. وتُأسر كل يوم
حيث أمنياتنا تظل أمنيات حتى وإن كَبرنا
حيث تكون شروطي وقيودي
حيث إستسلامي..

أُريد فقط أن أودع حياتي بقبله صغيره
وأمنيه لمستقبل أفضل..(w)

هناك تعليقان (2):

  1. هــو الزمـن ..

    قد يكـون خادع
    لين الاحداث في لحظة ..
    وقاسيـاً بلحظـات اكثــر ..


    ومضـه :
    لا تأمني الا لنفسـك فقط ..



    غاليـه ..

    كلمـات تعانق روعتـها السحــاب ..



    دمتِ كما تحبين


    ..{ طهر

    ردحذف
  2. رائعه هي كلماتك .. كروعه مرورك هنا

    تسلمين عالمرور المميز.. وكلماتك فخر لي :)

    بانتظار مرورك الداائم..

    ردحذف