السبت، 20 ديسمبر، 2008

إلى دنيتي التي أعيش..


لا اريد سوى بيت لايحمل للفخامه معنى
ولا بالرقي صله..
بيت تغلفه الجدران الاسمنتيه بلونها الرمادي
بيت لا اثاث فيه .. ولاحتى اسوار
لا حديقه تزينه ولا اشجار ولا انوار

بيت لايكون فيه سوى شمعه وانا وانت..
نتبادل اطراف الحديث ,, وانت تطوقني بذراعك
نضحك على عشاق لايعرفون للعشق معنى ..
نضحك على محبين يدعون الحب ..

ونور الشمعه الخافت لايبين لي من ملامحك الا شفتيك
تغريني شفتيك وهي تبتسم وانت تذكر ليالي انتظارنا
اقطع حديثك بقبله صغيره ,, لتعود تقبلني بكل شغف
استمع لهمستاك ,,أحبــك أحبـك أحبــك ..

كم يغريني صوتك المخملي الهادئ ,,
كله رجوله كشأن افعالك وتصرفاتك..
لم تكابر وتنكر حبنا .. لم تجعله مخفي كذنب لايغتفر
وقفت بوجه كل رجال العالم ونساءه
اعلنت عن حبك بجنون دون تردد

رفضت ان تتسلل لعالمي بخطوات كلها خوف
حيث الكتمان كخطأ جسيم نرتكبه في جنحه الليل
رفضت ان يغتصب العالم حقنا بالحب
حقنا بان نكون لبعض ,,
رفضت أن يمر يوم دون ان يضم احدنا الاخر
دون ان يقبل احدنا الاخر ..دون أن نكون ببيت واحد ..

أحبــك ..
أنت سعادتي ..
أنت جنتي..
أنت حبيبي...
أنت لي لوحـدي...
............................................

هناك تعليقان (2):

  1. ونور الشمعه الخافت لايبين لي من ملامحك الا شفتيك
    تغريني شفتيك وهي تبتسم وانت تذكر ليالي انتظارنا
    اقطع حديثك بقبله صغيره ,, لتعود تقبلني بكل شغف
    استمع لهمستاك ,,أحبــك أحبـك أحبــك


    هادا المقطع مرة يجنن

    أبدعتي

    ردحذف
  2. تسلمين أيما,, مرورك اسعدني وشرفني

    وربي أنتي ابدعتي بمرورك اللي نور مدونتي

    ردحذف